مركز نور السادة الروحي
         
 
     

:: مركز نور السادة الروحي ليس لديه أي مواقع آخرى على شبكة الأنترنت، ولا نجيز طباعة ونشر البرامج والعلاجات إلا بإذن رسمي ::

::: أستمع لدعاء السيفي الصغير  :::

Instagram

العودة   منتديات نور السادة > خدمــات نــور الســادة > نور المواضيع الروحية العامة
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 09-27-2022, 09:21 AM   رقم المشاركة : 1
يا أمير البررة
مرشدة روحية
 
الصورة الرمزية يا أمير البررة








يا أمير البررة غير متواجد حالياً

افتراضي الدعاءُ حِصن المؤمن

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف وعجّل فرجهم يا كريم
السلام عليك سيدي ومولاي يا بقية الله في أرضه ورحمة الله وبركاته

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قد يمرّ المؤمن بعارضٍ جسدي فيذهب لطبيبٍ يخبرهُ بمدى حاجتهِ للدواء أو مدى حاجته للراحة فقط..
فكذلك الروح بعد العلاج الروحي.. يتم إرشادها للحفاظ على التنقية والتحصينات، لتكون درعًا حاميًا يحيطها بالأنوار.
وماذا بعد ذلك؟ هل تكفي للروح هذه المساحة لتستقي منها ما يريحها؟

روي عن مولانا أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه قال: الدعاءُ ترسُ المؤمن، ومتى تكثر قرع الباب يُفتح لك. (1)
معنى الترسُ: سِلاح دفاعيّ هو صفيحة مِن خَشَب أو مَعدِن كان يحملها المُحارِب في ذراعه للوقاية مِن السَّيف ونحوه.
ولهذا نرى العديد من الأحاديث الشريفة تحثّنا وترشدنا إلى الدعاء.

روي عن نبي الرحمة (صلّى الله عليه وآله): ألا أدلكم على سلاح ينجيكم من أعدائكم، ويدر أرزاقكم؟
قالوا: بلى يا رسول الله
قال: تدعون ربكم بالليل والنهار، فإن سلاح المؤمن الدعاء.
(2)

روي عن الإمام علي (عليه السلام): نعم السلاح الدعاء. (3)
روي عن الإمام الرضا (عليه السلام): عليكم بسلاح الأنبياء، فقيل: وما سلاح الأنبياء؟ قال: الدعاء. (4)


قال تعالى: {وَإِذِ ابْتَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ}
سُئِلَ الإمام الصادق (عليه السلام) عن الآية الشريفة فروي أنه قال: هي الكلمات التي تلقاها آدم من ربه فتاب عليه وهو أنه قال: " يا رب أسألك بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين إلا تبت علي" فتاب الله عليه إنه هو التواب الرحيم، فقلت له: يا ابن رسول الله فما يعني عز وجل بقوله: " أتمهن"؟ قال: يعني أتمهن إلى القائم عليه السلام اثنا عشر إماما " تسعة من ولد الحسين عليه السلام. (5)

(يقول أحد العلماء) يجب علينا عقلًا ونقلًا التمسّك بذيل ألطاف الحجّة المنتظر (عجّل الله فرجه الشريف) والالتجاء إليه في الشدائد والملمّات والحوائج والمهمّات لأنّه (عجّل الله فرجه الشريف) سلطان الوقت، وإمام العصر، وإن كان غائبًا عنّا فإنّه يرانا ولا نراه أو نراه ولا نعرفهُ، وتشرق علينا شمس عنايته، ويقضي حاجة من توسّل به.

وتتجلّى أهمية الدعاء والتوسّل بحاجةٍ أو دون حاجةٍ أيضًا في جعل أصواتنا مألوفةً لدى قلبهِ الرحيم أرواحنا لتراب مقدمهِ الفداء..
وتعويد النفس على الارتباط بجليل مقامهِ..

لهذا من المستحسنِ لو تكونُ هناكَ عادة أسبوعية بقراءة دعاء التوسل لما لهُ من أهمية وحثّ الأسرة المؤمنة بالاجتماع على هذه الموائد الربانيّة في أيام الله المباركة.

خلاصة الموضوع
إنَّ الدعاء حِصنٌ حصينٌ للمؤمن
وامتدادٌ مستمر لما بعد العلاج الروحي
وإكسيرٌ للشفاء وراحةٌ وسكينة للأسرة المؤمنة.



المصادر
(1) الكافي2: 340/4.
(2-3-4) ميزان الحكمة - ج ٢ - الصفحة ٨٦٩
(5) بحار الأنوار - ج ١١ - الصفحة ١٧٧



والله تعالى أعلم

وفقكم الله لكل خير ونور ببركة وسداد أهل البيت عليهم السلام
(يا علي يا علي يا علي)







التوقيع

إنَّ الشمس إنما تدخل البيوت بقدر ما للبيت من نوافذ وبقدر رفع الموانع، فكذلك نور الإمام أرواح العالمين له الفداء، ينتفع به الناس بقدر ما يطهرون قلوبهم لتلقي ذلك النور المبارك..
ما رواه الشيخ في غيبته وكمال الدين عن الفتى الذي لقي الإمام عند باب الكعبة..
قال عليه السلام: مالذي تريد يا أبا الحسن ؟
قال: الإمام محجوب عن العالم..
قال عليه السلام: ما هو محجوب عنكم،
لكن حجبته سوء أعمالكم.
بحار الأنوار: 53\321 .

ممّا روي عن الإمام الباقر (عليه السلام): ( .. وأوَّل ما ينطق به القائم (عليه السلام) هذه الاية {بَقِيَّتُ اللَّهِ خَيْرٌ لَكُمْ إِن كُنتُـم مُؤْمِنِينَ} ثم يقول: أنا بقيّة الله وحجته وخليفته عليكم، فلا يُسَلِّم عليه مُسَلِّمٌ إلا قال: السلام عليك يا بقية الله في أرضه ... )

لو كان الهدف هو نيل رضا الله تعالى، الذي لا يحدّه حد، ولا تتناهى عظمته ورضوانه وقدرته وحكمته، سيكون الهدف منعشاً للحركة، ومفجّراً للطاقة، وباعثاً على الحماسة، ومشيداً لبيت الهمّة، وميزة هذا الهدف: إنّ الإقتراب من بلوغه يشكّل تحفيزاً إضافياً لما يلمسه المقترب ويستشعره من لذة حسيّة لا توازيها لذة.
جاء أحدهم مسترشداً إلى أحد العلماء، يسأله: إنني مهما أمارس من رياضة روحية لا أحصل على نتيجة، فكان يجيب عليه:
إنك عملت من أجل النتيجة، هذه المدرسة ليست مدرسة النتيجة، وإنما هي مدرسة المحبّة ومدرسة طلب الله.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
اَللّـهُمَّ كُنْ لِوَلِيِّكَ الْحُجَّةِ بْنِ الْحَسَنِ
صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَعَلى آبائِه في هذِهِ السَّاعَةِ
وَفي كُلِّ ساعَة وَلِيّاً وَحافِظاً وَقائِداً وَناصِراً
وَدَليلاً وَعَيْنا حَتّى تُسْكِنَهُ اَرْضَكَ طَوْعاً
وَتُمَتِّعَهُ فيها طَويلاً. برحمتكَ يا
أرْحَمَ الرَّاحِمين.


  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 09:33 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.