مركز نور السادة الروحي
         
 
     

:: مركز نور السادة الروحي ليس لديه أي مواقع آخرى على شبكة الأنترنت، ولا نجيز طباعة ونشر البرامج والعلاجات إلا بإذن رسمي ::

::: أستمع لدعاء السيفي الصغير  :::

Instagram

العودة   منتديات نور السادة > خـــدمــــات نـــور الـســــادة > نور تعبير الرؤى و تفسير الأحلام
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

نور تعبير الرؤى و تفسير الأحلام ( يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 04-13-2019, 01:55 PM   رقم المشاركة : 1
عبور
موالي جديد







عبور غير متواجد حالياً

افتراضي [ دكاترة ومناسبة ]

السلام عليكم
1- تاريخ وقوع الحلم أو الرؤية .
8/8/2019

2 - شعوركم القلبي أثناء المنام وبعد المنام .
الإحساس بالراحة

3 - الوضع الصحي لكل من صاحب المنام والشخصيات التي في المنام .
وضعي الصحي ممتاز ،

4 - الحالة الاجتماعية ( متزوج - أعزب ... ) لكل من صاحب المنام والشخصيات التي ظهرت بالحلم ويعرفها صاحب المنام .
عزباء

5 - الوضع المادي لكل من صاحب المنام والشخصيات التي في المنام .
وضعي المادي ليس جيد

6 - هل يوجد أحد بالمنام متوفي واقعياً ؟
لا

7- هل لديكم مشاكل روحية ( ضيق - قلق - تعسر أمور - مشاكل أسرية .. إلخ ) ؟
تأخر في الأمور ، و إنفراجات بسيطة في الأمور، ضيق

حلمت كما لو أنني في منزلنا القديم و كنت ووالدتي بغرفة النوم الخاصة بنا و كانت تتحدث معي بخصوص قدوم بعض النساء
قالت : أتذكرين فلانة[ذكرت أسمها لكن نسيته] التي آتت في تيك السنة لخطبتك مع بعض النساء
قلت لها : لا من تكون
أخذت تصفها لي و قالت لا هي بالطويلة و لا بالقصيرة
تراءى لي هيئة امرأة ما و قلت لها : أتقصدين تيك المرأة التي كانت عريضة البنية نوعاً ما و ترتدي نظارة طبية [كأنني أراها بعيني و كانت تجلس على طرف إحدى الآرائك و على يمينها امرأتان]
قالت : نعم سألت والدك عنها و أخبرني أنها تقرب له ، و قد آتوا لخطبتك
[واقعاً لا أعرف أحد ولا أشخاص بهذه المواصفات و لم يسبق أن تقدم لي أحد منهم و لكن في الحلم كأنما تقدموا لخطبتي سابقاً و عادوا بعد فترة و كأنني أعرفهم ]
واصلت والدتي : هم لبنانيات
قلت لها: لكن كلامهم قطيفي
أجابت: نعم لكن والدهم لبناني و أعتقد والدتهم كذلك لكن يتكلمون اللهجة القطيفية ربما لأنهم يسكنون بالقطيف.

لا أعلم أ هذا الحلم معه أم لا
رأيت نفسي صعدت لطابق ما كأنه مستشفى أو شركة و أنا أمشي بشيء من العجل و السرعة لأنني ظننتُ نفسي أنني في المكان الخطأ و كان يوجد ممرضات او نساء محجبات يجلسن خلف طاولة طويلة بامتداد الممر في الاستقبال على جانب الجدار و جلهن ينظرن لي بينما أنا أمشي و كانت الأرضية ناصعة البياض و من الرخام او البرسلان الأبيض اللامع و حين كدت أقترب من نهاية المكان توقفت لأنني شعرت أن هذا آخر طابق و رأيت شخص كأنه دكتور يرتدي بالطو أبيض آتى من خلف منعطف بشيء من السرعة نحوي .
و ألتفت للخلف ووجدت شخصين أو شخص طويل وعريض البنية و سألته في أي طابق نحن و لكي لا أسمعه يقول نحن في أي طابق قلت أي كلمة لأنني خشيت أن يقول أننا في الطوابق العليا التي تصل لـ مائة طابق و أصاب بالرهبة لم أسمعه ما قال و وجدت بجانبي شاب أطول مني ببضع سم و عليه بالطو أبيض وكان جميل الهيئة و سألته أ تستطيع أن توصلني و كانت نظرات الآخر معلقة بي و كأنها نظرات اعجاب أو حب أو شيء من هذا القبيل و كنت أرتدي حجاب و عليَّ مشمر و كنت أرتدي ملابس قصيرة و سدلت المشمر على ساقي ، ليوافق أن يوصلني وقبل أن أصعد لاحظت بعض الأرقام على لوحة على الجدار ربما تحتوي على خمس ارقام لا أتذكرها و ركبنا مصعد لم يكن بهيئة مصعد بل كأنه غرفة ولم توجد به لوحة الأرقام و عندما أُغلق الباب كان داخلي شيء بسيط من الخوف أن يفعل بي شيء لكن شعرت نحوه ومعه بالطمأنينة و الأمان و لكن كنت اقرأ المعوذات ربما أو بعض السور و لاحظت أنه يوجد بيننا امرأة أقصر من الآخر و عليها بالطو أبيض و حجاب أسود و على الحجاب أكسسوار يلمع و بدت جميلة كانت تتحدث لكن الرجل صامت ،ولم أشعر أن المصعد يتحرك بنا ثم توقف المصعد و خرجا الآخران و ظننت أننا وصلنا و أطليت برأسي ووجدتهم ذهبوا للطابق ربما 65 أو 56 او 58 أحد هذه الأرقام لا أتذكر أيها ، و دخلت فتاة كانت معي منذ أيام الثانوية و صعدت ذهبت لمقبس في الجدار مثل مقابس الأضواء لكن هو على ما يبدو أنه ما يتحكم بالرقم المختار للطابق المطلوب و ضغطت على رقم سألتني الفتاة في أي طابق أنت
قلت لها :7 و أنتِ؟
قالت :الطابق 6
و في داخلي صوت يقول غريب أنها لأول مرة أسكن في الطابق السابع غالباً ما أسكن في الطابق السادس
وسرعان ما أحسسنا بتوقف المصعد لا أعلم عند أي طابق و فزعنا قليلاً و خشينا أنه تعطل و اقتربنا من الباب و لم يفتح و قالت لي الفتاة أي زر الاستدعاء قلت لها لا أعلم ، ثم قليلاً و رأينا امرأة محجبة بقرب الباب من الخارج فتحته بيديها و خرجنا وجدت نفسي في مكان لا أعلم في أي طابق وكان في المكان بضع نسوة من بينهن بنات عمتي [م] و كأنهم يحتفلون أو مجتمعين لمناسبة ، قلت لأحداهن أريد أن أصعد ، فقد بدا لي أننا في الطوابق السفلى ربما الثاني أو الثالث لا أتذكر أو غيرهما .







  رد مع اقتباس
قديم 04-17-2019, 12:56 PM   رقم المشاركة : 2
عبور
موالي جديد







عبور غير متواجد حالياً

افتراضي رد: [ دكاترة ومناسبة ]

المعذرة لم أنتبه لتاريخ وقوع الحلم كتبته 8/8/2019
و الصحيح تاريخ وقوع الحلم
13/4/2019







  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 03:21 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.