عرض مشاركة واحدة
قديم 02-11-2011, 03:32 PM   رقم المشاركة : 1
أنوار الإمام الحجة
مرشدة سير وسلوك
 
الصورة الرمزية أنوار الإمام الحجة








أنوار الإمام الحجة غير متواجد حالياً

افتراضي كيف تشارك في الختمات القرآنية المباركة ( توضيح بالصور )

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الاشراف وعجل فرجهم يا كريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شرح طريقة المشاركة بالختمات القرآنية:-

بعد فتح الختمة المراد حجز منها الاجزاء كختمات تعجيل فرج الامام (عج)

يتم اولاً تضليل النص كالصورة التالية واخذ نسخه منه:



ثم الذهاب لخانة وضع رد وولصق المشاركة كالصورة التالية:



ثم القيام بوضع اسمكم الكريم امام الرقم المراد حجزه ثم اعتماد المشاركة



تنوية: لابد من القيام بنسخ المشاركة الآخيرة واذا كان بالموضوع أكثر من صفحة تذهبوا إلى آخر صفحة وتقوموا بنسخ الرد الآخير والتأكد من عدم سقوط أسماء الأخوة والآخوات سهواً من الختمة

يتم قراءة فقط الجزء المخصص لكم أي مثلا قمتم بحجز الجزء الثاني تقوموا بقراءته هو فقط وهكذا بالنسبة لأجزاء الآخرى المحجوزة بأسمكم وليس عليكم القيام بقراءة الختمة كاملة

ملاحظة: نرجو الانتباه عند مشاركاتكم في الختمات القرآنية من عدم نسخ ختم العضو الذي تسبق مشاركته مشاركاتكم اذا كان حاملاً للختم والذي يكون عبارة عن (يا علي مكرر ثلاث مرات و ياتي بعدها رقم معين))). لان الختم خاص بالكادر الأداري المؤهل بأعطاء العلاج الروحي

ولتوضيح أكثر:

هذا هو شكل الختم

(يا علي يا علي يا علي(16))







التوقيع

لقد خلق الله نور النبي محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم كأول نور كما جاء في الاحاديث الشريفة) ففي كشف الخفاء:1/265(أول ما خلق الله نور نبيك يا جابر ) وخلق أنوار أهل البيت عليهم السلام وقرب هذه الانوار إليه قربة خاصة لا يستطيع أي من كان الوصول إليها وجعلها أشباح تسبح حول عرشه ومن حبه لهذه الانوار أفاض بها على الوجود فخلقت جميع الكائنات من الانس والجن والحيوانات والنباتات والسماوات والارضون والافلاك ولقد ميز الله الانسان ببركتهم عليهم السلام على جميع المخلوقات الاخرى .لقد أكرم الانسان من ذكر وأنثى أجل إكرام وجعل وجوده وإرتباطه بهم أساس التقرب إليه ولا يتم تكامله إلا بهم عليهم السلام..
ونالت المرأة درجة مرموقة وقد منحت مميزات تجلت مع بزوغ الاسلام المحمدي الاصيل والعلوي الجليل بعدما أضاعتها أمم الاحقاب السابقة هذه المميزات تجلت برسم طريقة السعادة لها السعادة الاخروية ولم يميز بينها وبين الرجل فلقد جعل في كل منهما قابلية متساوية للوصله والوصول إلى الله بمعيار التقوى رغم اختلاف التكوين الخلْقي بينهما ، ثم الفوز بجنة عرضها السماوات والارض أعدت للمتقين.

  رد مع اقتباس