منتديات نور السادة

منتديات نور السادة (https://noor-s.site/vb/index.php)
-   نور الخواطر الإيمانية (https://noor-s.site/vb/forumdisplay.php?f=63)
-   -   إليكـ الولاء (https://noor-s.site/vb/showthread.php?t=65495)

نور المشكاة 08-06-2020 03:42 PM

إليكـ الولاء
 
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف وعجل فرجهم يا كريم ..

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته


إليكـ الولاء



ولائي ليومكَ يومِ الغدير
و هل يشقَى من يرتضِيك الأمير

***
فدينُ الرسالةِ فيكَ اكتمل
أبا حسنٍ أنت خيرُ العمل

و حكمُ الجليلِ علينا اشتمل
بآياتِ قُدسِكَ فيها يُشير

***
فأبلغ أيا طـهَ أمرَ العلي
و اصدع بفرضٍ عظيمٍ جلي

على الخلقِ نَصِّب علياً ولي
بأمر الإلهِ السمِيع البصير

***
بحرِّ الهجيرِ و شمسِ النهار
صلاةُ الأمينِ بخيرِ القفار

عنِ اللهِ أبلغَ أمراً جِهار
و كفٌّ عليٌّ بكفِ البشير

***
بنصِّ الغديرِ و أمرِ السماء
وصيُّ النبيِ أبو النُجباء

و نادى الرسولُ بهذا النداء
بحكمِ العليِّ عليٌّ وزير

***
و بيعةُ خُمٍّ بجمعِ الصِّحاب
بِبَخٍّ و بخٍّ فردُّوا الجواب

إليكَ الولاءُ فدتكَ الرقاب
أيا صاعداً فوق قُتْبِ البعير

***
بعقدِ الولاءِ فؤادي انشرح
و في المؤمنينَ ابتهاجُ الفرح

و للنَّصبِ قلبُ عِداكَ اجترح
ففي النار مثوىً لهم و مصير

***
ببيتِ الإلهِ العتيقِ وُلِدت
على الله ضيفاً كريماً وفدت

و عُدتَ صلاةً إلى الله عُدت
بغدرِ الشقيِّ اللئيمِ الحقير

***
عليُّ المعالي عليٌّ عُلاه
و كم للرِسَالاتِ خَطبٌ جلاه

بيومِ المبيتِ عليٌّ فداه
قريرَ العيونِ بذاكَ السرير

***
لقد عزَّ سيفُكَ للمسلمين
ببدرٍ و أُحْدٍ و يومَ حُنَين

لرُكـنِكَ لاذوُ أبا الحسنين
غياثاً لهم أنتَ كنتَ المُجير

***
عليٌّ بعمَّ الكتابِ العظيم
لفاطمةٍ أنتَ كُـفـوٌ كـريم

و أطعمتَ مسكينكُم و اليتيم
و أطعمتَ لله حتَى الأسير

***
فـلُذ بالعدالة أقصى القِمَم
بعهدٍ لمالك صَونُ الأُمم

و قولٌ لهم فوقَ هامِ الذمم
أأسلبُ نَملاً جُليبَ الشعير

***
و لُذ بالفصاحةِ خيرِ الكلام
و ألقِ على النهجِ منَّا السلام

حكيمٌ بليغٌ فهذا الإمام
لِحُسنِ بيانه لا يرقى طير

***
أيا فُلْكَ نوحٍ و فيك النجاة
لموسى و عيسى و كلِّ الهُداة

مُغيثاً نصيراً و قبل الحياة
و بالحشرِ خلفَ لواكُم نسير

***
إلى الله أنتَ الإمامُ الدليل
و طُهرُ القُلوبِ إليكُم تَميل

غداةَ ارتضاكَ الإلهُ الجليل
و رضوانُه أنتَ ذاكَ الكبير

***
فباسمكَ روحُ الجِنان شدا
و عرشُ الجلالةِ رجعُ الصدى

فهاكُـم صـداه و ما ردَّدا
عليٌ أمــيـرٌ و نعمَ الأمـير

***

ريحانة الاسلام 11-19-2020 01:28 PM

رد: إليكـ الولاء
 
ماشاء الله

ريحانة الاسلام 11-24-2020 05:08 PM

رد: إليكـ الولاء
 
جزاكم الله خيرا


الساعة الآن 09:24 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.