مركز نور السادة الروحي
         
 
     

:: مركز نور السادة الروحي ليس لديه أي مواقع آخرى على شبكة الأنترنت، ولا نجيز طباعة ونشر البرامج والعلاجات إلا بإذن رسمي ::

::: أستمع لدعاء السيفي الصغير  :::

Instagram

العودة   منتديات نور السادة > نـور السـادة لمحـاسن الأخـلاق > نور فضائـــل الأخــلاق
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

نور فضائـــل الأخــلاق (( وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ))

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 07-09-2015, 04:39 PM   رقم المشاركة : 1
المهدي طاووس أهل الجنة
مـراقـبة أولـى ( شؤون إدارية )







المهدي طاووس أهل الجنة غير متواجد حالياً

افتراضي طريق التوبة عن المعاصي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف وعجل فرجهم ياكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

طريق التوبة عن المعاصيتنقسم إلى أقسام ثلاثة:
أحدها ـ ترك الطاعات الواجبة: من الصلاة، والصوم، والزكاة، والخمس والكفارة وغيرها. وطريق التوبة عنها: أن يجهتد في قضائها بقدر الامكان.
وثانيا ـ المحرمات التي بين العبد وبين الله، اعني المنهيات التي هي حقوق الله: كشرب الخمر، وضرب المزامير، والكذب، والزنا بغير ذات بعل. وطريق التوبة عنها: أن يندم عليها، ويوطن قلبه على ترك العود إلى مثلها أبداً.
وثالثها ـ الذنوب التي بينه وبين العباد، وهي المعبر عنها بحقوق الناس، والأمر فيها أصعب وأشكل، وهي إما في المال، أو في النفس، أو في العرض، أو في الحرمة، أو الدين:
فما كان في (المال): يجب عليه أن يرده إلى صاحبه إن أمكنه، فان عجز عن ذلك لعدم أو فقر، وجب أن يستحل منه، وإن لم يحله أو عجز عن الايصال لغيبة الرجل غيبة منقطعة أو موته وعدم بقاء وارث له، فليتصدق عنه إن أمكنه.
والا فعليه بالتضرع والابتهال إلى الله أن يرضيه عنه يوم القيامة، وعليه بتكثير حسناته وتكثير الاستغفار له، ليكون يوم القيامة عوضاً عن حقه.
وما كان في (النفس): فان كانت جناية جرت عليه خطأ وجب أن يعطى الدية، وان كان عمداً وجب عليه أن يمكن المجني عليه أو اولياءه مع هلاكه من القصاص حتى يقتص منه، أو يجعل في حل، وان عجز عن ذلك فعليه بكثرة إعتاق الرقاب.
وما كان في (العرض): بأن شتمه، أو قذفه، أو بهته، أو اغتابه، فحقه أن يكذب نفسه عند من قال ذلك لديه، ويستحل من صاحبه مع الامكان، إن لم يخف تهديده وزيادة غيظه وهيجان فتنته من اظهاره، فان خاف ذلك، فليكثر الاستغفار له، ويبتهل إلى الله أن يرضيه عنه يوم القيامة.
وما كان في (الحرمة): بأن خان مسلماً في اهله وولده أو نحوهما، فلا وجه للاستحلال، إذ اظهار ذلك يورث الغيظ والفتنة، لأن من له شوب الرجولية لا يمكن أن يحل من خان في حرمته ووطأ زوجته، كيف ولو أحله ورضى بذلك كان فيه عرق من الدياثة، فاللازم لمثله أن يكثر التضرع والابتهال إلى الله المتعال، ويواظب على الطاعات والخيرات الكثيرة لمن خانه في مقابلة خيانته، وإن كان حياً فليفرحه بالاحسان والانعام وبذل الأموال، ويكرمه بالخدمة وقضاء الحوائج، ويسعى في مهماته واغراضه، ويتلطف به، ويظهر من حبه والشفقة عليه ما يستميل به قلبه، فإذا طاب قلبه بكثرة تودده وتلطفه، فربما سمحت نفسه في القيامة بالاحلال.
وما كان في (الدين): بأن نسب مسلماً إلى الكفر أو الضلالة أو البدعة. فليكذب نفسه بين يدي من قال ذلك عنده، ويستحل من صاحبه مع الامكان، وبدونه فليستغفر له ويكثر الابتهال إلى الله ليرضيه عنه يوم القيامة.
ومجمل ما يلزم في التوبة عن حقوق الناس: ارضاء الخصوم مع الامكان، وبدونه التصدق وتكثير الحسنات والاستغفار، والرجوع إلى الله بالتضرع والابتهال، وليرضيهم عنه يوم القيامة، ويكون ذلك بمشية الله، فلعله إذا علم الصدق من قلب عبده، ووجد ذله وانكساره، ترحم عليه وأرضى خصماءه من خزانة فضله، فلا ينبغي لأحد أن ييأس من روح الله.
كتاب جامع السعادات للنراقي ج3












  رد مع اقتباس
قديم 08-05-2015, 05:15 PM   رقم المشاركة : 2
العشق الخفي
موالي جديد







العشق الخفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: طريق التوبة عن المعاصي

شكرا لكم...







  رد مع اقتباس
قديم 02-18-2017, 10:17 PM   رقم المشاركة : 3
زينب@
منتسبة ( مدرسة السير والسلوك )
 
الصورة الرمزية زينب@







زينب@ غير متواجد حالياً

افتراضي رد: طريق التوبة عن المعاصي

يعطيكم العافية







التوقيع

العمل العبادي الأول
تاريخ 22\11\1439ذو القعدة
الانتهاء في محرم 3\1\1440
بداية العمل الثاني 4/1/1440 محرم
نهااية العمل الثاني
13/2/1440
بداية العمل الثالث صفر
15/2/1440
نهاية العمل
24/3/1440

  رد مع اقتباس
قديم 02-25-2017, 06:49 PM   رقم المشاركة : 4
ابو موسى
موالي فعال
 
الصورة الرمزية ابو موسى








ابو موسى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: طريق التوبة عن المعاصي

آجركم الله
يا علي يا علي يا علي

يا علي مدد







التوقيع



إِن تَنصُرُواْ الله يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ

أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لَّا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ
وَأَنِ اعْبُدُونِي هَـذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ
وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنكُمْ جِبِلًّا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ


لا يوم كيومك يا ابا عبد الله الحسين
روحي لتراب مقدمك الفداء

لعن الله أمة أسرجت و ألجمت و تهيأت لقتالك
و لعن الله أمة ظلمتك و لعن الله أمة سمعت بذلك فرضيت به

  رد مع اقتباس
قديم 04-18-2017, 01:01 AM   رقم المشاركة : 5
ممهدون
منتسبة سابقة ( مدرسة السير والسلوك )







ممهدون غير متواجد حالياً

افتراضي رد: طريق التوبة عن المعاصي

جميل .. جنبنا معاصيه جلها صغيرها وكبيرها







  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 01:19 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.