مركز نور السادة الروحي
         
 
     

:: مركز نور السادة الروحي ليس لديه أي مواقع آخرى على شبكة الأنترنت، ولا نجيز طباعة ونشر البرامج والعلاجات إلا بإذن رسمي ::

::: أستمع لدعاء السيفي الصغير  :::

Instagram

العودة   منتديات نور السادة > نـور السـادة لمحـاسن الأخـلاق > نور فضائـــل الأخــلاق
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

نور فضائـــل الأخــلاق (( وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ))

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 03-08-2013, 09:27 PM   رقم المشاركة : 1
حيدرة
مرشدون سابقون
 
الصورة الرمزية حيدرة







حيدرة غير متواجد حالياً

افتراضي الطريقُ إلى حب الله أوُالقلبُ السليم

اللهم صلي على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين الاشراف و عجل فرجهم يا كريم

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

في هذه الجمعة اعادها الله عليكم بكل خير و قبول العمل إخترنا لكم العنوان التالي:

الطرٌيقُ إلىُ حبُ الله أوُالقلبُ السلٌيم


الواقع في الصفحة 13 من نص الكتاب الأصلي و قد علمنا على بعض الجمل بالخط الاحمر التي نراها إنطلاقة لتعقيباتكم و تعليقاتكم على مقتطف هذه الجمعة.


بسم الله الرحمن الرحيم

أما بعد,

يبدأ الطريق إلى حب الله في نفس النقطة التي يبدأ فيها ترك حب الدنيا.
عن رسول الله صلى الله علٌيه وآله وسلم:
" حب الدنيا وحب الله لا يجتمعان في قلب أبداً ".

وعن أمير المؤمنين عليه السلام"
" كيف يدعِي حب الله من سكن قلبه حب الدنيا ".

وهكذا نستنتج – والله العالم – أن الحب التام المكتمل لله تعالى لا يجتمع مع حب الدنٌيا فًي القلب
أبداً, وبمقدار ما يتحرر الإنسان من أسر حب الدنٌيا يفوز بنعمة حب الله تعالى, أما إذا سكن حب
الدنٌيا قلبه واستقر فٌيه فإنه لن ٌيتذوق حلاوة حب الله تعالى على الأطلاق, ولعل الحدٌيث التالي

عن أمٌير المؤمنين علٌيه السلام يؤكد ذلك:

يقول عليه السلام: " كما أن الشمس والليل لا يجتمعان, كذلك حب الله وحب الدنيا لا ٌيجتمعان "
ومن الواضح أن زوال الليل يتدرج, وكذلك طلوع الشمس و غلبة ضوئها, كذلك حب الله وحب
الدنيا.

وعنه عليه السلام: " من أحب لقاء الله سلا عن الدنيا ".

ولفظة " سلا " التي لا يتحقق مضمونها إلا تدريجياً
هذا التدرج الطبيعي.

وإذا بلغوا السلو عن الدنيا درجة " بغض الدنٌيا " و " والإكثار من ذكر الموت " ترتب عليه حب
الله للإنسان, وهو أسمى من حب الإنسان لله.

عن رسول الله صلى عليه وآله وسلم: " من أكثر ذكر الموت أحبه الله ".

عن عيسى عليه السلام: " ابغضوا الدنيا ٌيحببكم الله ".
ومن الطبيعي أن الدنيا التي نؤمر ببغضها هي الدنيا الحرام التي تجتمع مع المعاصي – أما
الدنيا الحلال التي هي الطريق إلى رضوان الله تعالى فنحن مأمورون بالحرص عليها " تمن
الحياة لتطيع لا لتعصي ".

ومن الواضح أن الطرٌيق إلى حب الله أو القلب السليم, طويل, مليئ بالكبد محفوف بالمخاطر,
ولذا اعتبر " الجهاد الأكبر ".
ويتوقف سلوكه على:

1– معرفة الواقع.
2– تطهير القلب.

أما الأول فلإن الواقع غيب أكثر من كونه شهادة, فعالم الشهادة إذا قيس بعالم الغيب لايكاد
يذكر, والواقعي الوحيد في هذا الوجود هو الذي ٌيدرك هذه الحقٌيقة فيعطي الدنيا كل ما تستحق,
ويعطي الأخرة كل ما يستطٌيع, فيزهد في الدنيا وٌيكتفي بأخذ " نصيبه " منها, وهذا يعني أنه
يرصد كل " ما آتاه الله " للأخرة أي يبذله في سبيل الله تعالى فيعمل على إعمار الدنيا كما أراد
سبحانه يقارع الظلم وينتصر للمستضعفين والمحرومين باعتبار ذلك جزءا من العبادة التي أمر
بها الحق عز وجل.

هذا هو الواقعي الوحيد, ومن عداه واهمون ورجعيون, متخلفون.
وأما الثاني – تطهير القلب – فإن عدم تطهيره وتزكيته هو سبب الإنزاق والإنحدار في
دركات حب الدنٌ\يا والرضا بها والإطمئنان إليها.
والزبير, وخالد بن معمر
, وشبث بن ربعي وأضرابهم من أوضح المصاديق المؤكدة لهذه
الحقيقة, اللهم ارزقنا حسن العاقبة.
ولايسقط المسلم في هوة سوء العاقبة فجأة وبلا مقدمات, بل ثمة عوامل تتفاعل فًي قلبه ونفسه
حتى يواجه هذا المصير الكارثة, وهذه العوامل هي الأمراض القليبٌة في مجالي المعتقد
والأخلاق, وما لم يحظ قلب كل منا بالرعاية الدائمة في هذين المجالين فإنه مهدد بسوء العاقبة
دون شك.
"ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاؤُوا السُّوأَى أَن كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَكَانُوا بِهَا يَسْتَهْزِؤُون". الروم ٓٔ10.

دمتم في حفظ الله و رعايته و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






التوقيع

((قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ))

لا غُرْوَ أَنْ طَوتْ المَنونُ ماجداً كَثُرَتْ مَحاسِنَهُ
وَعاشْ قِليلاً ماكانَ للأَحْرارِ اِلا قُدوةً
بَطَلٌ تَوسَدَ بِاْلطُفوفِ قَتيلاً
بَعَثَتْهُ أَسْفارُ الحَقائِقِ أَيةً لا تَقَبَلُ التَفْسيرَ و التَأَويلَ

رُوي عن اية الله السيد علي القاضي (قدس) انه قال:"من عثر على أستاذٍ في سيره فلقد أكمل نصف الطريق للوصول الى الله عز وجل"
  رد مع اقتباس
قديم 04-07-2013, 01:41 AM   رقم المشاركة : 2
زهراء روحي
موالي فعال







زهراء روحي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الطريقُ إلى حب الله أوُالقلبُ السليم

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف وعجل فرجهم يا كريم
السلام عليك يا ابا عبد الله الحسين وعلى الأرواح التي حلت بفنائك واناخت برحلك ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

يا رب ارزقنا محبتك وابعد عنا دنيا الظلال والهلاك وأرزقنا حبك الذي به نسمو أيما سمو ,,

شكراً لكم جزيلاً ..
وفقكم الله لكل خير .







التوقيع


..اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين..

الغاية من الإنتساب للمدرسة الروحية :
القرب من الله عز وجل ورضا الله عز وجل وأهل بيته الطيبين الطاهرين ومحبتهم.

- بداية البرنامج الروحي الأول :
16 / 3 / 2015


نهاية البرنامج الروحي الثالث : 19 / 7 /2015

( ولسوف يعطيك ربك فترضى )
  رد مع اقتباس
قديم 04-07-2013, 08:14 PM   رقم المشاركة : 3
فيض بنور الإمام علي (ع)
مرشدة سابقة
 
الصورة الرمزية فيض بنور الإمام علي (ع)








فيض بنور الإمام علي (ع) غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الطريقُ إلى حب الله أوُالقلبُ السليم

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الآشراف وعجل فرجهم يا كريم...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي الحبيبة " حيدرة " حفظكم الله من كل سوء ومكروه

الموضوع أكثر من رائع



قال (ص): القَلْبُ ثَلاثَةُ أنْواعٍ ، قَلْبٌ مَشْغُولٌ بِالدُّنيا ، وَقَلْبٌ مَشْغُولٌ بِالْعُقْبى ، وَقَلبٌ مَشْغُولٌ بِالْمَولى ، أَمَّا الْقَلْبُ الْمَشْغُولُ بِالدُّنْيا فَلَهُ الشِّدَّةُ وَالْبَلاءُ ، وَأمَّا الْقَلْبُ الْمَشْغُولُ بِالعُقْبى فَلَهُ الدَّرَجاتُ العُلى ، وَأَمَّا الْقَلْبُ الْمَشْغُولُ بِالْمَوْلى فَلَهُ الدُّنْيا وَالعُقْبى وَالْمَولى. المواعظ العدديّة

قال الإمام عليّ (ع): إنَّ اللهَ أوحى إلى موسى عليه السّلام : مَن أحَبَّ حَبيباً أنِسَ بِهِ ، ومَن أنِسَ بِحَبيبٍ صَدَّقَ قَولَهُ ورَضِيَ فِعلَهُ ، ومَن وَثَقَ بِحَبيبٍ اِعتَمَدَ عَلَيهِ ، ومَنِ اشتاقَ إلى حَبيبٍ جَدَّ فِي السَّيرِ إلَيهِ. يا موسى ، ذِكري لِلذّاكِرينَ ، وزِيارَتي لِلمُشتاقينَ ، وجَنَّتي لِلمُطيعينَ ، وأنَا خاصَّةً لِلمُحِبّينَ. بحار الأنوار

سَأَلَ أعرابِيٌّ عَلِيّاً عليه السّلام عَن دَرَجاتِ المُحِبّينَ ما هِيَ ؟ قالَ : أدنى دَرَجاتِهِم مَنِ استَصغَرَ طاعَتَهُ وَاستَعظَمَ ذَنبَهُ وهُوَ يَظُنُّ أن لَيسَ فِي الدّارَينِ مَأخوذٌ غَيرُهُ. فَغُشِيَ عَلَى الأَعرابِيِّ ، فَلَمّا أفاقَ قالَ : هَل دَرَجَةٌ أعلى مِنها ؟ قالَ : نَعَم ، سَبعونَ دَرَجَةً. مستدرك الوسائل

وهكذا يمكننا أن نفهم من بعيد ما ورد عن رسول الله المصطفى وأهل بيته الأطهار صلوات الله عليهم أجمعين مما يكشف عن حب عارم لا يبارى وهذه بعض النماذج:

- وإن أدخلتني النار أعلمت أهلها أني أحبك .
- فهبني يا إلهي وسيدي ومولاي صبرت على عذابك فكيف أصبر على فراقك وهبني يا إلهي صبرت على حر نارك فكيف أصبر عن النظر إلى كرامتك .
- عميت عين لا تراك عليها رقيباً وخسرت صفقة عبد لم تجعل له من حبك نصيباً .
- ماذا وجد من فقدك وما الذي فقد من وجدك .
- سيدي أنا من حبك جائع لا أشبع أنا من حبك ظمآن لا أروى واشوقاه إلى من يراني ولا أراه.

صحيح أن البشر عموماً عاجزون عن الوصول إلى مرتبة المصطفى سيد الخلق وأفضل الرسل ومراتب آل بيته المعصومين إلا أننا جميعاً مأمورون بالحصول على القلب السليم وهو القلب العامر بحب الله.

الطريق إلى حب الله أو القلب السليم:
يبدأ الطريق إلى حب الله في نفس النقطة التي يبدأ فيها ترك حب الدنيا.
عن رسول الله (ص):
" حب الدنيا وحب الله لا يجتمعان في قلب أبداً ".
وعن أمير المؤمنين (ع)
" كيف يدّعي حب الله من سكن قلبه حب الدنيا ".

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الآشراف وعجل فرجهم يا كريم







التوقيع

بسْمِ اللهِ الْرَّحْمَنِ الرَّحِيِمِ
الَلَّهٌمَّ صَلَ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ

قال رسول الله صلى الله عليه وآله

يا عمار إذا رأيت علياً قد سلك واديا وسلك الناس واديا غيره فاسلك مع علي ،
ودع الناس فإنه لن يدلك على ردى ، ولن يخرجك من هدى ".
" علي مع الحقّ والقرآن، والحقّ والقرآن مع علي، ولنْ يتفرّقا حتّى يردا على الحوض يوم القيامة ".
" من أطاعني فقد أطاع الله, ومن عصاني فقد عصا الله , ومن أطاع علياً فقد أطاعني , ومن عصا الله فقد عصاني ".
" أنا المنذر و علي الهادي ، وبك يا علي يهتدي المهتدون من بعدي ".
" اِن الله قد فرض عليكم طاعتي ونهاكم عن معصيتي وأوَجبَ عليكم اتّباع أمري ، وان تطيعُوا علي بن أبي طالب بعدي ،
فاِنه أخي ، ووزيري ، ووارث علمي، وهو مني وأنا منه ، حبُّه ايمان وبُغضُه كفر اَلا فمن كُنتُ مَولاه فهو مَولاه ، انا وعلي
أبوا هذه الأمة فمن عصَى أباه حُشِرَ مع ولد نوح حيث قال له أبوه : يا بنيَّ اركب معَنَا ولا تكُن مَعَ الكافرين *".
" يا علي انت مني بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبي بعدي ، تقضي ديني وتنجز عداتي وتقاتل بعدي على التأويل كما قاتَلْتُ على التنزيل .
يا علي حبُّك ايمان وبغضك نفاق ، ولقد نبَّأني اللطيف الخبير انه يخرج من صُلب الحسين تسعة من الأئمة معصومون مطهّرون ،
ومنهم مهدي هذه الأمة الذي يقوم بالدين في آخر الزمان كما قمت في أوَّله ".

فمن هذا المنطلق وهذه الأدلة القرآنية والنبوية . . . اهتديت بك يا علي . . . لأنك الهادي بعد رسول الله صلى الله عليه وآله .
وقررت أن أسلك الوادي الذي فيه علي عليه السلام وأترك الوادي الذي فيه من اغتصب حقه وحرم زوجته من إرثها حتى ماتت وهي غاضبة عليهم.


أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إلاّ الله وَحْدَهُ لاشَرِيكَ لَهُ
وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرسوله
وَأَشْهَدُ أَنَّ عَلِيَّاً أَميِرُ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيُّ الله

  رد مع اقتباس
قديم 04-10-2013, 06:44 AM   رقم المشاركة : 4
طيف انوار الزهراء
مـراقـبة ( إرشاد ديني )
 
الصورة الرمزية طيف انوار الزهراء







طيف انوار الزهراء غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الطريقُ إلى حب الله أوُالقلبُ السليم

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف وعجّل فرجهم ياكريم...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم ...ووفقكم الله ببركة وسداد محمد وال محمد الطيبين الطاهرين







  رد مع اقتباس
قديم 04-12-2013, 05:14 AM   رقم المشاركة : 5
صبر زينب الحوراء
موالي فعال
 
الصورة الرمزية صبر زينب الحوراء








صبر زينب الحوراء غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الطريقُ إلى حب الله أوُالقلبُ السليم

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد
اللهم نسالك حبك وحب من يحبك وأخرج من
قلوبنا حب الدنيا وثبت ما على ولايه امير المؤمنين عليه سلام
شكرًا لكم على هذا الطرح النوراني
في ميزان أعمالكم وفقكم الله لكل خير
نسالكم الدعاء بالثبات وحسن العاقبه







  رد مع اقتباس
قديم 04-16-2013, 08:48 PM   رقم المشاركة : 6
كَف الكَفيلْ (ع)
متخرجو المدرسة الروحية
 
الصورة الرمزية كَف الكَفيلْ (ع)







كَف الكَفيلْ (ع) غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الطريقُ إلى حب الله أوُالقلبُ السليم

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم احفظ قلوبنا من هوى الدنيا

شكرا لهذا الموضوع الرائع أخي الفاضل حيدرة

وشكرا للأخت الفاضله فيض بنور الامام علي (ع)

- سيدي أنا من حبك جائع لا أشبع أنا من حبك ظمآن لا أروى واشوقاه إلى من يراني ولا أراه.







التوقيع


برنامج السير والسلوك الأول 10/6/2015
نهاية البرنامج 19/7/2015

برنامج السير والسلوك الثاني 20/7/2015
نهاية البرنامج 28/8/2015

برنامج السير والسلوك الثالث 29/8/2015
نهاية البرنامج 7/10/2015

بسم الله الرحمن الرحيم
1 ـ إلهِي أَتَراكَ بَعْدَ اﻹ‌ِيْمانِ بِكَ تُعَذِّبُنِي، أَمْ بَعْدَ حُبِّي إيَّاكَ تُبَعِّدُنِي، أَمْ مَعَ رَجآئِي برحمَتِكَ وَصَفْحِكَ تَحْرِمُنِي، أَمْ مَعَ اسْتِجارَتِي بِعَفْوِكَ تُسْلِمُنِي؟ حاشا لِوَجْهِكَ الْكَرِيمِ أَنْ تُخَيِّبَنِي، لَيْتَ شِعْرِي، أَلِلشَّقآءِ وَلَدَتْنِي أُمِّي، أَمْ لِلْعَنآءِ رَبَّتْنِي؟ فَلَيْتَهَا لَمْ تَلِدْنِي وَلَمْ تُرَبِّنِي، وَلَيْتَنِي عَلِمْتُ أَمِنْ أَهْلِ السَّعادَةِ جَعَلْتَنِي؟ وَبِقُرْبِكَ وَجَوارِكَ خَصَصْتَنِي؟ فَتَقَرَّ بِذلِكَ عَيْنِي، وَتَطْمَئِنَّ لَهُ نَفْسِي.
2 ـ إلهِي هَلْ تُسَوِّدُ وُجُوهً خَرَّتْ ساجِدَةً لِعَظَمَتِكَ؟ أَوْ تُخْرِسُ أَلْسِنَةً نَطَقَتْ بِالثَّنآءِ عَلَى مَجْدِكَ وَجَﻼ‌لَتِكَ؟ أَوْ تَطْبَعُ عَلَى قُلُوب انْطَوَتْ عَلى مَحَبَّتِكَ؟ أَوْ تُصِمُّ أَسْماعَاً تَلَذَّذَتْ بِسَماعِ ذِكْرِكَ فِي إرادَتِكَ؟ أَوْ تَغُلُّ أَكُفَّاً رَفَعَتْهَا اﻵ‌مالُ إلَيْكَ رَجآءَ رَأْفَتِكَ؟ أَوْ تُعاقِبُ أَبْداناً عَمِلَتْ بِطاعَتِكَ حَتَّى نَحِلَتْ فِي مُجاهَدَتِكَ، أَوْ تُعَذِّبُ أَرْجُﻼ‌ً سَعَتْ فِي عِبادَتِكَ.
3 ـ إلهِي ﻻ‌ تُغْلِقْ عَلى مُوَحِّدِيكَ أَبْوابَ رَحْمَتِكَ، وَﻻ‌ تَحْجُبْ مُشْتاقِيكَ عَنِ النَّظَرِ إلَى جَمِيلِ رُؤْيَتِكَ.
4 ـ إلهِي نَفْسٌ أَعْزَزْتَها بِتَوْحِيدِكَ، كَيْفَ تُذِلُّها بِمَهانَةِ هِجْرانِكَ؟ وَضَمِيرٌ انْعَقَدَ عَلى مَوَدَّتِكَ كَيْفَ تُحْرِقُهُ بِحَرَارَةِ نِيرانِكَ؟
5 ـ إلهِي أَجِرْنِي مِنْ أَلِيمِ غَضَبِكَ وَعَظِيمِ سَخَطِكَ، يا حَنَّانُ يا مَنَّانُ، يا رَحِيمُ يا رَحْمنُ، يا جَبَّارُ يا قَهَّارُ، يا غَفَّارُ يا سَتَّارُ، نَجِّنِي بِرَحْمَتِكَ مِنْ عَذابِ النَّارِ، وَفَضِيحَةِ الْعارِ، إذَا امْتازَ اﻷ‌َخْيارُ مِنَ اﻷ‌َشْرارِ، وَحالَتِ اﻷ‌َحْوالُ، وَهالَتِ اﻷ‌َهْوالُ وَقَرُبَ الْمُحْسِنُونَ، وَبَعُدَ الْمُسِيؤُنَ، وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْس ما كَسَبَتْ وَهُمْ ﻻ‌ يُظْلَمُونَ.
  رد مع اقتباس
قديم 04-17-2013, 03:38 PM   رقم المشاركة : 7
حيدرة
مرشدون سابقون
 
الصورة الرمزية حيدرة







حيدرة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الطريقُ إلى حب الله أوُالقلبُ السليم

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد و ال محمد الطيبين الطاهرين الأشراف و عجل فرجهم يا كريم

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته,

بداية أعتذر اليكم لتأخري في الرد على مساهماتكم و تعقيباتكم في هذا القسم النوراني لكثرة مشاغل الدنيا و لقدوم مولود جديد سميناه أحمداً تيمناً بالمصطفى أحمد صلوات ربي و سلامه عليه و على أله الأطهار و إنشاء الله نكمل معكم المشوار في هذه الجمعة ان رزقنا الله العمر الى ذلك اليوم.

أشكر جميع من تفضل علينا بمشاركته و اخص بذلك الأخت فيض بنور الامام علي (ع).

نعم كما تفضلتي القلوب ثلاثة أنواع وبرأي المتواضع ارى ان اندر قلبٍ هو النوع الثالث, القلب المنشغل بالمولى عز وجل...في اليوم الواحد قد يمر القلب الواحد بهذه الحالات الثلاثه حسب المتغيرات المحيطة ولكن التحدي و الصعوبة هي تكمن في كيف ان نثبت الحالة الوجدانية في قلوبنا لنجعلها مشغولة بالمولى عز وجل على الدوام؟؟

وهنا الجواب لهذا التساؤال ومن نفس مشاركتكم: وعلى ما روى عن رسول الله صلى الله عليه و اله: حب الدنيا وحب الله لا يجتمعان في قلب أبداً

نرى القرأن الكريم يثبت هذا القول في سورة الحديد الأية رقم 20 بسم الله الرحمن الرحيم : اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ

صدق الله العلي العظيم وصدق رسوله الكريم

كما اني وجدت هذه الرواية الشريفة في كتاب الكافي الجزء الثاني طبعة دار الكتب الإسلامية باب حب الدنيا و الحرص عليها الرواية رقم 8 ص317 وهذه الرواية أعزائي تشرح لنا ما معنى كلمة حب الدنيا التي نراها في الكثير من كتب تراثنا الإسلامي.

٨ - علي بن إبراهيم، عن أبيه، وعلي بن محمد، جميعا عن القاسم بن محمد، عن سليمان المنقري، عن عبد الرزاق بن همام، عن معمر بن راشد، عن الزهري (١) محمد بن مسلم بن عبيد الله قال سئل علي بن الحسين (عليهما السلام) أي الأعمال أفضل عند الله؟ قال: ما من عمل بعد معرفة الله عز وجل ومعرفة رسوله (صلى الله عليه وآله) أفضل من بغض الدنيا فإن لذلك (٢) لشعبا كثيرة وللمعاصي شعب فأول ما عصى الله به الكبر، معصية إبليس حين أبى واستكبر وكان من الكافرين، ثم الحرص وهي معصية آدم وحواء (عليهما السلام) حين قال الله عز وجل لهما: " كلا من حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين (٣) " فأخذا مالا حاجة بهما إليه، فدخل ذلك على ذريتهما إلى يوم القيامة وذلك أن أكثر ما يطلب ابن آدم ما لا حاجة به إليه، ثم الحسد وهي معصية ابن آدم حيث حسد أخاه فقتله، فتشعب من ذلك حب النساء وحب الدنيا وحب الرئاسة وحب الراحة وحب الكلام وحب العلو والثروة، فصرن سبع خصال فاجتمعن كلهن في حب الدنيا فقال الأنبياء والعلماء بعد معرفة ذلك: حب الدنيا رأس كل خطيئة والدنيا دنياتان دنيا بلاغ ودنيا ملعونة.


جعلنا الله واياكم جميعا من الذاكرين الله

و السلام عليكم و رحمة الله وبركاته,






التوقيع

((قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ))

لا غُرْوَ أَنْ طَوتْ المَنونُ ماجداً كَثُرَتْ مَحاسِنَهُ
وَعاشْ قِليلاً ماكانَ للأَحْرارِ اِلا قُدوةً
بَطَلٌ تَوسَدَ بِاْلطُفوفِ قَتيلاً
بَعَثَتْهُ أَسْفارُ الحَقائِقِ أَيةً لا تَقَبَلُ التَفْسيرَ و التَأَويلَ

رُوي عن اية الله السيد علي القاضي (قدس) انه قال:"من عثر على أستاذٍ في سيره فلقد أكمل نصف الطريق للوصول الى الله عز وجل"
  رد مع اقتباس
قديم 06-18-2013, 11:04 AM   رقم المشاركة : 8
حورٌ من صفاء الزهراء
منتسب سابق للمدرسة الروحية







حورٌ من صفاء الزهراء غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الطريقُ إلى حب الله أوُالقلبُ السليم

بسم الله الرحمن الرحيم
اللّهُمّ صِلِّ على مُحمّدِ وآلِ مُحمّدِ الطّيبين الطّاهِرين الأشراف وعجّل فُرجُهُم يا كريم ...
السّلامُ عليكُم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ

بارك الله بكم وربّي يُحفِّظُكُم ويَحميكُم بِحُقِّ مُحمّدِ وآلِ مُحمّدِ الطّيبين الطّاهِرين الأشراف .

وفقكم الله وسدد خطّاكُم وسهل أمرّكُم وقضى حوائِجُكُم عاجلا بِبِركةٍ وسداد ' أهل البيْتِ ' عليهُم السّلام

موضوع قيم احسنتم

اسالكم الدعاء والزيارة






  رد مع اقتباس
قديم 07-21-2013, 03:37 PM   رقم المشاركة : 9
نور فاطمة الكبرى
مشرفة








نور فاطمة الكبرى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الطريقُ إلى حب الله أوُالقلبُ السليم

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف وعجّل فرجهم ياكريم...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم ...ووفقكم الله ببركة وسداد محمد وال محمد الطيبين الطاهرين







التوقيع

.. زهراء يا أنس الوجود ..

فأُطالبكَ يا الهي أن ترزقني شهادةً مُطَهِّرَةً
أنا اخترتُها
لنفسي كفارةً عن ذنبي،
شهادةً قلّ نظيرُها يتفتتُ
فيها جسدي و تنال كل جارِحة
من جوارحي ما تستحقُّه من
القصاصِ و العقوبةِ و بعدها
يا ربِّ يصبحُ حتماً أن تسكنني
بجِوارِكَ و جِوارِ أولِيائكَ

( إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ الله مَعَنَا )


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ..
  رد مع اقتباس
قديم 08-13-2013, 02:24 AM   رقم المشاركة : 10
زينب عقيلة الهواشم
متخرجو المدرسة الروحية
 
الصورة الرمزية زينب عقيلة الهواشم








زينب عقيلة الهواشم غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الطريقُ إلى حب الله أوُالقلبُ السليم

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف وعجّل فرجهم ياكريم...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم ...ووفقكم الله ببركة وسداد محمد وال محمد الطيبين الطاهرين







التوقيع



{وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا}

" اللهم إني اسألك أن تصلي على محمد نبي رحمتك وكلمة نورك
وأن تملأ قلبي نور اليقين وصدري نور الإيمان وفكري نور النيات
وعزمي نور العلم وقوتي نور العمل ولساني نور الصدق
وديني نور البصائر من عندك وبصري نور الضياء
وسمعي نور الحكمة ومودتي نور الموالاة لمحمد وآله
عليهم السلام حتى ألقاك وقد وفيت بعهدك وميثاقك فتغشيني رحمتك ياولي ياحميد
"

السلام عليك ياحجة الله في أرضه
سلام القلوب العاشقه ..
  رد مع اقتباس
قديم 10-18-2013, 03:49 PM   رقم المشاركة : 11
عبد المهيمن
موالي جديد







عبد المهيمن غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الطريقُ إلى حب الله أوُالقلبُ السليم

اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك..موضوع رائع







  رد مع اقتباس
قديم 05-17-2016, 12:18 AM   رقم المشاركة : 12
روح بريئه
موالي جديد
 
الصورة الرمزية روح بريئه







روح بريئه غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الطريقُ إلى حب الله أوُالقلبُ السليم

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف وعجل فرجهم يا كريم
السلام عليك يا ابا عبد الله الحسين وعلى الأرواح التي حلت بفنائك واناخت برحلك ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

يا رب ارزقنا محبتك وابعد عنا دنيا الظلال والهلاك وأرزقنا حبك الذي به نسمو أيما سمو ,,

شكراً لكم جزيلاً ..
وفقكم الله لكل خير .







التوقيع

اللهم انت املي وغاية مطلبي فاغثني يامغيث يامغيث يامغيث يامغيث يامغيث يامغيث يامغيث


يالطيف يالطيف يالطيف

ياعماد من لاعماد له وياحصن من لاحصن له
اجعلني في حصنك يارحمن يارحيم ياودود

  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 10:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.