عرض مشاركة واحدة
قديم 07-24-2016, 02:51 PM   رقم المشاركة : 47
المهدي طاووس الجنة
مـراقـبة أولـى ( شؤون إدارية )







المهدي طاووس الجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أسئلة حول المتغيرات الروحية التي يمر بها السالك

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف وعجل فرجهم يا كريم

بالنسبة للشعور القلبي يختلط علي الامر أحيانا بالتمييز مابين الشعور القلبي ووساوس الشيطان ... فيكف أستطيع التمييز بحيث لا يلتبس الامر علي ؟؟؟

أني احتاجه جداً في اتخاذ قرارات مهمة في أموري وحياتي


روحٌ من نور الطاهرين
**عزيزتي الشعور القلبي بشكل عام نستطيع التمييز من خلال مايعترضنا من أفكار وخواطر وما يقترن أو يصلنا من خلالها
مثال :
** كل مايردني من أقوال وأفعال وأفكار ووساوس شيطانية يتسمى شعورنا دائماً بالضيق وعدم الراحة لما يصلنا أو نقوم به .
بعكس ذلك :
** كل مايردنا من أقوال وأفعال وخواطر رحمانية يتسمى شعورنا دائماً بالطمأنين والراحة لما يصلنا أو نقدم عليه


=======================


أختي الفاضلة أصبحت في كثير من الأحيان عندما اذهب الى تجمعات احس بعدها بتعب كثير عند العودة للمنزل .... وكثير من الأحيان حتى عندما أتكلم او أبدي رأيي بأمور معينة خاصة بين أسرتي وأهلي يهاجمونني بطريقة يتهموني فيها بالجهل وعدم الإلمام بأي شئ مع أن لدي الثقة الكاملة بما أقوله واعرفه .... احاول اغلب الأحيان تجاهل هذا الشعور والإحساس لآني لا اريد ان يكون للشيطان علي سبيلا ...


روحٌ من نور الطاهرين
غاليتي عندما يعتريك هذا الشعور فأنتي بحاجة إلى التحصين الدائم لتجنب إمتصاص الطاقات السلبية من ثم الشعور بالضيق أو الإختناق

=======================

لقد قرأت المتغيرات الروحية التي تحدث للأخوات السالكات في المدرستين
وأنا كما أخبرتكم هذه المرة الثانية أطبق البرامج الروحية لا أشعر بأي تطور للأدوات الروحية هل السبب الذنوب



قنوت المهدي ( عج )

عزيزتي ..ليست كل الاْرواح متشابهة ..والتطورات الروحية ترجع الى مدى نقاء وصفاء وشفافية كل روح .
نعم غاليه ..الذنوب تعتبر حاجب كبير لحجب النور عن الروح ..فابتالي تكون كالحاجز الاْسود السميك يحجب النور
فلا نشعر باْي تغير روحي .. فإن كنا سنسعى لنيل رضا الله ونسعى في نوره فيجب ان تكون اْرواحنا مهياْة لاستقبال ذلك النور ..ولاكن اذا كانت مثقلة ومحملة بالذنوب والمعاصي كيف ترى النور وتشعر به وهي عتمة ظلماء ..
وهناك نقطة مهمة عزيزتي ..هي اْن لايكون كل همنا التطورات الروحية من تطبيق البرنامج الروحي ..اْهم هدف من تطبيق البرنامج اْن يكون نيل رضا الله تعالى ورضا اْهل البيت عليهم السلام وبالخصوص رضا إمام زماننا المهدي المنتظر (عج) التي تعرض عليه اْعمالنا ويتاْلم من اْجلنا ..وبارتكاب الذنوب نكون سببا من جملة اْسباب
تاْخير ظهوره الشريف .
فان كنا نريد الوصول لاْهدافنا وغاياتنا ..فيجب اْن نطهر اْرواحنا من الذنوب والشوائب العالقة بها ..
وباب تزكية النفس هواْوسع الاْبواب التي ترتقي بها الروح والتغلب على زخارف الدنيا الدنية التي هي من صنع الشياطين عليهم لعائن الله.
عزيزتي ..اْقراْي هذا الموضوع واعطيني راْيك اْو تعليقك اْو كل مايخطر في ذهنك .

أهل البيت عليهم السلام باب تزكية النفس